Une invocation qui a étonnée les anges

Publié le par elarabiya.over-blog.com

أسأل الله لي و لكم حسن الخاتمة
اللهم اجعل خير أعمالنا خواتمها
اللهم اجعل خير أعمارنا أواخرها
اللهم اجعل خير أيامنا يوم نلقاك
اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا و في الآخرة
اللهم اجعل آخر كلامنا اشهد أن لا اله الله و أشهد أن محمداً رسول الله

 

دعاء يدعو به كل يوم مرتين وتعجبت الملائكة منه

هذا الدعاء هو خاتمة الفرج الذي رواه جعفر الصادق رضي الله عنه وعن سلفه الكرام ,قال في نوادر الأصول بسنده عن رسول الله_ صلى الله عليه وسلم _أنه أتى جبريل عليه السلام ، فبينما هو عنده إذ أقبل أبو ذر الغفاري رضي الله عنه فنظر إليه جبريل عليه السلام ، فقال رسول الله_ صل الله عليه وسلم _:يا أمين الله أتعرفون اسم أبي ذر ؟فقال :نعم والذي بدعاء يدعو في كل يوم مرتين وتعجبت الملائكة منه فاسأله عن دعائه وادع به ، فقال رسول الله –صلى الله عليه وسلم _:يا أبا ذر ، دعاء تدعو به في كل يوم مرتين ؟قال:نعم،فداك أبي وأمي،ما سمعته من بشر ، وإنما هي عشر كلمات ألهمني ربى إياها إلهاما ،وانا أدعو بها كل يوم مرتين : استقبل القبلة ،فأسبح الله مليا ،واحمده مليا ،وأكبره مليا ،ثم أدعو بتلك الكلمات العشر )اللهم إني أسالك إيمانا دائما ،وأسألك قلب خاشعا،وأسألك علما نافعا ،وأسألك يقينا صادقا ،وأسألك العافية من كل بلية ، وأسألك تمام العافية ، وأسألك الشكر على العافية،وأسألك الغنى عن الناس)) قال جبريل عليه السلام : يا محمد والذي بعثك بالحق لا يدعو أحد من أمتك بهذا الدعاء إلا غفرت ذنوبه وان كانت مثل زبد البحر،أو عدد تراب الأرض ، ولا يلق الله أحد من أمتك وفي قلبه هذا الدعاء إلا اشتاقت إليه الجنة ،واستغفر له المكان،وفتحت له أبواب الجنة فنادته الملائكة :يا ولي الله ادخل من أي باب شئت0
(( أنصح بكل شخص اغتنام دعاء الصالحين ))

Publié dans douaa

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article